Amr Sobhy's Microblog

Amr's Home   Amr's Blog    Ask me anything   

October 21, 2014 at 5:45pm
1 note

Anonymous said: amr you're rocking that beard <3

THANKS <3 

1:55am
3 notes

Anonymous said: الطريق ملئ بالاشواك :( ماذا على أن أفعل يا صديقى؟

سأقطعُ هذا الطريق الطويل، إلى آخره. وإلى آخري.

October 15, 2014 at 12:35am
1 note

Anonymous said: خلى بالك على نفسك وخليك بخير دايماً يا جميل .. يارب يملى حياتك هنا وورد وتمرحنة :))))

وانت كمان

12:29am
2 notes

thewhisperofthenight said: مش هتنزل حاجة جديدة ع soundcloud قريب ؟؟

نفسي والله ..

October 14, 2014 at 4:28am
2 notes

Anonymous said: عمرو :)) مساء الخير .. لو تسمحلى بس كل فترة هااجى آباشر عليك. أنا النهاردة أو بالتحديد بكرة هيحصل حاجات كتير مهمة وفى فرصة كبيرة قدامى ممكن تغير حياتى، مش عارفة بقولك ليه بس كنت عايزاك تشاركنى اللحظة دى .. لو استهزت الفرصة دى هااجى آقولك وأخليك تشاركنى فرحتى :)) ربى يسعدك

ربنا يسعدك :)

October 10, 2014 at 8:39pm
0 notes

Anonymous said: خلى بالك على نفسك وخليك بخير دايماً يا جميل .. يارب يملى حياتك هنا وورد وتمرحنة :))))

حاضر :)

October 8, 2014 at 6:31pm
1 note

Anonymous said: عمرو :)) إنتَ كويس؟ ربنا يسعد روحك

ودي أحلى دعوة النهاردة.

1:13am
20 notes

September 25, 2014 at 10:40pm
56 notes

ولمّا فقدَت جُل أسباب المُضي واستوى لديها الوجود والعدم، أسندت رأسها إلى الحائط وتكورت في زاوية من زوايا الحياة. كنت أنا بشارتها ومسيحها الذي يمشي على الماء، كنت أنا -وأنا فقط- اللون الأخضر الوحيد في المشهد الخَرِب المحكم السواد، منحتها اللاشئ فصنعت منه زهرتين من القرنفل وطوقاً من الياسمين، عبئت لها من الخيبات، فقبّلت أصابعي بسعادةٍ وامتنان. وبينما كنت إلى جوارها، كنت أدورُ -باجتهادٍ- حول ذاتي وترى هي في عينيّ لون الحياة نفسها. كنت أرمم زيفي وكانت تمنحني قداستها دون شرطٍ .كان حضوري على ضعفهِ ووجودي على هشاشته باباً يقود إلى الحكايا … والحياةْ.
أحبتني، وخذلتها.

— عمرو صبحي

September 23, 2014 at 11:12am
162 notes
استمر في الضحك، ستموت قريبًا.

استمر في الضحك، ستموت قريبًا.